قسم ادارة المكتبات والمعلومات

"إنه من المستحيل أن يكون هناك نظام تعليم كامل دون نظام ملائم وقوي للتعليم العالي. . . وان يكون لديكم مراكز التميز والتعلم والتدريب، وخدمات المكتبات واذا اردتم المضي الى الامام للسيطرة على مسألة الفقر والتنمية في البلدان النامية. . . المفتاح. . . هوالتعليم العالي، وليس فقط التركيزعلى الجانب التكنولوجي، ولكن يجب خلق المحتوى والناس الذين يملكون المعرفة بما يكفي لتكون قادرة على استخدامه"

تنفرد جامعة البلقاء التطبيقية بتخصص ادارة المكتبات والمعلومات في المملكة وعلى المستوى الحكومي وبذلك حصل على اهتمام وتشجيع كبيرين للنهوض بمهنة المعلومات والمنتسبين إليها. تأسس القسم في كلية التخطيط والادارة في العام الاكاديمي 1999- 2000 ثم انتقل الى كلية السلط للعلوم الانسانية في العام الاكاديمي 2011-2012 بهدف تلبية حاجة مؤسسات المكتبات بانواعها ومراكز المعلومات من المتخصصين المؤهلين في المجال.


الدكتور عثمان عبيدات

يوجد بالقسم أعضاء هيئة تدريس يتمتعون بالخبرة ويؤمنون بفلسفة القسم التي تؤكد على أن خدمة المعلومات تطورت الى ما هو ابعد من مجرد إجراءات مكتبية وترتيب كتب على رفوف!!! وليست مجرد إجراءات فنية لتنظيم مصادر المعلومات إنما هي خدمة إنسانية ديناميكية متطورة بفعل تطور المعرفة الإنسانية وتقنيات التعامل معها. إنها مهنة تتعامل مع الفكر البشري واحتياجاته في مجال المعرفة والمعلومات. وعليه، فإنها تتجاوب مع تطور العصر والحضارات مما جعلها عنصرا مهما في العملية الفكرية والبحث العلمي والتعليم بكافة مستوياته ومجالاته، بل التنمية الشاملة ككل.

في الغالب تعاني الدول النامية من عائق ما يسمى "الفجوة الرقمية"- ويقصد بها هنا الفجوة بين الاستفادة من مصادر المعلومات الرقمية في الدول المتقدمة وعائق الاستفادة من مصادر المعلومات الرقمية في الدول النامية ومنها العربية. عدد من الحكومات العربية في منطقة الشرق الاوسط، ومن ضمنها الحكومة الاردنية تنتهز وبالاعتماد على تطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم العالي كوسيلة مهمة في التطور وخصوصا البحث العلمي، وعدد من البلدان العربية في الشرق الاوسط تعمل بشكل سريع في التحسينات لتطوير هذه المجالات.

إن الحركة المعلوماتية في المملكة الاردنية الهاشمية قد تطورت في ممارساتها وتطبيقاتها على نحو يفرض على الجامعات والمؤسسات الأكاديمية الأخرى في الدولة إيلاء التأهيل الأكاديمي في هذا المجال المعرفي مزيداً من الاهتمام والرعاية. وإن المرحلة الحالية تتطلب استحداث برامج لتدريس علم المعلومات ودراسات في الانترنت... في الدراسات الاولية والعليا في إحدى جامعات المملكة تقع عليه مسؤولية توفير العنصر البشري بالعدد والمواصفات النوعية التي تتناسب احتياجات سوق العمل في دولة أصبح لها قصب الريادة والتميز في العديد من المجالات وخاصة المعلوماتية. حيث أن استحداث مثل هذا البرنامج سيساهم في تحقيق الأهداف الآتية:

  • إعداد كوادر بشرية مؤهلة للعمل في المكتبات ومراكز المعلومات قادرة على تقديم خدمات عالية المستوى.
  • استعراض وفهم النظريات، والمبادئ والتطبيقات الأساسية لتنمية وتنظيم وتخزين وحفظ واسترجاع المعلومات... وصولا الى انشاء وتأسيس المكتبات الرقمية بالمحتوى العربي.
  • استعراض وفهم فلسفة ومبادئ وأخلاقيات مهنة المكتبات والمعلومات.
  • التركيز على الأساليب الإدارية التي لها علاقة بمجال المكتبات وعلم المعلومات وادارة محتوى الانترنت لحل المشاكل التي تواجه مؤسساتنا المعلوماتية العربية.
  • استعراض وفهم مناهج البحث العلمي لإعداد أبحاث ودراسات لتطوير المعرفة في مجال المكتبات وعلم المعلومات ودراسات الانترنت باعتبارها واحدة من مصادر المعلومات الغزيرة للمجتمعات.