دائرة الإعلام
تاريخ الخبر: 14/01/2019
الزعبي: التميز مطلب وغاية جلالة الملك منذ استلامه سلطاته الدستورية
( 942 مشاهدات )

** الزعبي: "البلقاء" رسخت ثقافة التميز من خلال دعم الطلبة وأفكارهم الإبداعية 

** الزعبي يرعى ورشة عمل "يوم في التميز" بتنظيم مركز الملك عبدالله الثاني للتميز 

قال رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الأستاذ الدكتور عبدالله سرور الزعبي إن شعار التميز كان مطلب وما زال غاية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين منذ استلامه سلطاته الدستورية، حتى بات متطلباً وطنياً للمؤسسات العامة. 

وأضاف خلال رعايته لورشة عمل "يوم في التميز"، والتي عقدها مركز التطوير وضمان الجودة في الجامعة بالتعاون مع مركز الملك عبدالله الثاني للتميز الأحد، أن جامعة البلقاء التطبيقية تؤمن بالجودة والتميز سلوكاً وهدفاً وتعمل على تطوير العملية الأكاديمية والأداء المؤسسي لمواكبة المعايير العالمية ومقاربة النماذج الدولية الناجحة. 

وبين خلال فعاليات المبادرة، والتي حضرها المدير التنفيذي لمركز الملك عبدالله الثاني للتميز الدكتور إبراهيم الروابدة ونواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات بمركز الجامعة، أن الجامعة تؤكد في علمها على الإلتزام بالتسلسل الإداري ومنظومة التشريعات المُصادق عليها من قبل المجالس والمرجعيات المختصة. 

وأشار إلى أن الجامعة رسخت ثقافة التميز من خلال دعم الطلبة بكل ما تستطيع لإطلاق ابداعهم وتميزهم، وذلك من خلال توفير التجهيزات والأبنية والبنية التحتية الملائمة للبيئة الإبداعية، لافتاً إلى تطوير الجامعة لخططها الدراسية وجعلها منفتحة على أفق الخطط الأكاديمية العالمية. 

وقال إن الجامعة عملت على اشراك الطلبة في مسابقات تنافسية عالمية لأجل تحفيزهم وتقديم وسائل الدعم المتاحة للمشاركة ولتمكينهم من الإبداع والتفوق. 

وأوضح أن جامعة البلقاء التطبيقية تعتبر الوحيدة بين الجامعات التقنية التي خصصت من موازنتها لدعم الأفكار الإبتكارية والإبداعية للطلبة، بالإضافة إلى تحقيقها لإنجازات بينها وصول نسبة التشغيل لدى خريجيها خاصة، على مستوى الشهادة الجامعية المتوسطة إلى (100%)، ومثالاً عليها نسبة تشغيل خريجي  كلية معان. 

ونوه إلى تبني الجامعة لنموذج جديد للمسارات المهنية (التجسير والنفاذية)، مشيراً إلى أهمية هذا النموذج في تعزيز دور المهنة على مستوى الدولة الأردنية والتخفيف من نسب البطالة وتمكين الشباب، "إذ رفعت الجامعة شعار التشغيل بدل التوظيف". 

بدوره بين مدير المركز الدكتور ابراهيم الروابدة، أن جامعة البلقاء امتازت بالريادة وبناء البرامج الأكاديمية القادرة على تأهيل الخريجين لوظائف المستقبل. 

وقال إن هذه الورشة تأتي ضمن برنامج مسرعات التميز لتجذير وتعزيز قدرة الجامعة في الوصول إلى مستوى الريادية، ورسم خريطة طريق لها للحصول على جائزة الملك عبدالله الثاني للتميز. 

ونوه إلى ان المركز استحدث  جائزة  في التميز على مستوى الجامعات الحكومية، متوقعاً أن يتم الإعلان عن الجامعة الفائزة عام 2020م. 

وتضمنت ورشة العمل التي حضرها عدد من عمداء الكليات و مديري الوحدات والدوائر الإدارية وأعضاء من الهيئتين التدريسية والإدارية شرحاً عن نموذج ومعايير التميز والجائزة، بالإضافة إلى محاور بينها معيار القيادة في نموذج التميز بالجائزة، ومعايير أخرى كالموارد البشرية والشراكات ونماذج المتعاملين.

 


المرفقات:
4.jpeg  3.jpeg  1.jpeg